الاكتئاب.. مرض نفسي أم وهم؟

يستخدم كثيرون مصطلح الاكتئاب عند الشعور بأي مشكلة نفسية، كالتوتر أو القلق أو الخوف أو الإحباط، ما جعل البعض يعتقد أن الاكتئاب ليس مرضًا نفسيًا على الإطلاق.

الدكتور محمود أبو العزايم، استشاري الطب النفسي، أوضح أن الاكتئاب مرض نفسي في الأساس يعطل المصاب به عن القيام بأداء مهامه، ويعاني منه 350 مليون إنسان على مستوى العالم، ويصيب أي شخص في أي عمر، خاصة الأطفال في سن المراهقة أو عند التقدم في العمر، ويصيب بالسيدات بنسبة 2: 1 مقارنة بالرجال ويتساويان عند التقدم في العمر.

أوضح الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، أن مرض الاكتئاب يعني نقص إفراز المخ لهرمونات الدوبامين، السيروتونين، “5-HTP”، ومع نقص تلك الهرمونات يتم إفراز مادة النورادرينالين ومن ثم تظهر أعراض الاكتئاب.

أما عن أنه مصطلح سائد ويتم تداوله بكثرة في هذه الفترات فأوضح أبو العزايم، أن الكثيرين يخلطون بينه وبين مشاعر الإحباط التي يُصاب بها كثيرون في أوقات متعددة وفقدان الطاقة لإنجاز المهام اليومية، لكن الإحباط يمكن الوقوف عنده، والتعافي منه ذاتيًا دون اللجوء لمتخصص، أما الاكتئاب يرافقه أعراض أخرى وتحتاج إلى متخصص في الطب النفسي لسهولة تشخيص المرض وعلاجه.

أعراض الاكتئاب تظهر من خلال شعور المصاب بهذه المشكلات:

  • فقدان الرغبة في كل شيء، سواء أداء المهام الوظيفية أو الحياتية.
  • اضطرابات النوم والطعام.
  • الانزعاج من الأصوات المرتفعة.
  • تغيير تعبيرات الوجه حتى أنها تكون عابسة بشكل دائم، ويكون لا إراديًا.
  • بطء حركة الجسم حتى الشعور بعدم القدرة على الحركة.
  • رؤية أحلام وكوابيس مزعجة بشكل مستمر.
  • ظهور أعراض جسمانية، كالامساك والصداع واضطراب ضربات القلب.

الاكتئاب له عدة أنواع، أبرزها الاكتئاب العقلي والذي يحدث دون سبب نتيجة اضطراب في المخ، ولكن لا يكون مصابًا به دائما، فيحدث الاكتئاب خلال تغير الفصول، أو التعرض لضغوط نفسية وعصبية، وأيضًا الاكتئاب التفاعلي الذي يحدث نتيجة التعرض لبعض المواقف السلبية ويتم التعافي منه بمجرد زوال السبب.

العلاج

يعتمد علاج الاكتئاب على التشخيص السليم والمبكر من خلال الانتباه الجيد للأعراض، خاصة أن هناك مرحلة من الأعراض يصاحبها تصرفات عنيفة وميول انتحارية، وهذه الحالات تحتاج إلى أدوية مضادة للاكتئاب تعمل على إفراز الدوبامين والسيروتونين، وجلسات كهربية على المخ، إلى جانب جلسات الدعم النفسي، ولكن عند الاكتشاف المبكر يتم الاكتفاء فقط بجلسات الدعم النفسي.

Leave A Reply